من "تحت الأرض" لقمة العالم: 10 شركات عملاقة انطلقت من مرآب سيارات

لدى كثير من الأشخاص انطباع خاطئ عن الشركات الكبرى، معتقدين أن تلك الشركات بدأت العمل بمكاتب واسعة، وبعدد كبير من الموظفين، إلا أن الحقيقة أن كثيرًا من الشركات الأكثر نجاحًا وقيمة في العالم الآن بدأت العمل من غرف نوم أو مرآب سيارات أصحابها.

 

وبنظرة على تاريخ الشركات الكبرى التي تقدر قيمتها بمليارات الدولار، يمكن الوصول لنتيجة مفادها أنه من الممكن تحقيق النجاح بقدر ضئيل من الموارد ورأس المال.

 

1- مايكروسوفت "Microsoft"

 

 

أسس "بيل جيتس" و"بول ألين" شركة "مايكروسوفت" عام 1975، حيث اتخذا من مرآب صغير مكاناً للعمل، واعتمدا على موارد قليلة للغاية، وقد تمكنا من الحصول على ترخيص لأول نظام تشغيل صمماه مقابل 80 ألف دولار تقريباً، ثم قاما بعد ذلك بالعمل على تطوير برامج أكثر تقدماً، وتمكنا بعد ذلك بسنوات من تطوير نظام "ويندوز".

 

وتعمل شركة "مايكروسوفت" على تطوير منتجات جديدة باستمرار، وتقدر ثروة "جيتس" الآن بنحو 100 مليار دولار.

 

2- ديل " Dell"

 

 

بدأ رائد الأعمال "مايكل ديل" في تصميم أجهزة كمبيوتر وبيعها من مرآبه عام 1984، وبعد ذلك بعام ترك كليته وانتقل إلى شمال أوستن لتوسيع شركته، والآن تعد شركة "ديل" من أكبر شركات أجهزة الكمبيوتر المحمولة في العالم.

 

3- جوجل " Google"

 

 

أسس "لاري بيدج" و"سيرجي برين" شركة "جوجل" عام 1998 داخل مرآب في كاليفورنيا، وقد استغرقت عملية التأسيس نحو خمسة أشهر، وتُقدر قيمة الشركة الآن بـ 350 مليار دولار، ويعد "بيدج" و"برين" الآن من بين أغنى الأشخاص في العالم، إذ تتجاوز ثروتهما الـ 30 مليار دولار.

 

4- أمازون " Amazon"

 

 

أسس "جيف بيزوس" شركة "أمازون" عام 1994 من داخل مرآب منزله، والتي كانت في الأساس مجرد موقع صغير لبيع الكتب عبر الإنترنت، وبعد عام من تأسيس الموقع، باع "بيزوس" أول كتاب عبر الإنترنت، وبدأ عمله التجاري ينمو تدريجياً حتى أصبحت "أمازون" الآن أكبر شركة للبيع بالتجزئة في العالم.

 

وبعد أن كان الموقع متخصصاً في بيع الكتب، صار يبيع كل شيء، وبفضله أصبح "بيزوس" من أغنى الأشخاص في العالم، حيث تُقدر ثروته الآن بـ 177.5 مليار دولار.

 

5- أبل " Apple"

 

 

تأسست شركة "أبل" عام 1976 على يد "ستيف جوبز" و"ستيف وزنياك" اللذين قاما ببيع 50 وحدة من حاسوب "أبل1" لتاجر تجزئة محلي، والتي صممها الاثنان بمساعدة فريقهما الصغير خلال 30 يوماً فقط، وقد طور الفريق تقنيات الشركة وأجهزتها على مدار سنوات، حتى أصبحت "أبل" الآن أكبر وأكثر شركات التكنولوجيا قيمة في العالم.

 

6- إتش بي " HP"

 

 

بدأت شركة "هيوليت باكارد"- التي أسسها " بيل هيوليت" و"ديف باكارد" عام 1939 – في الأصل كنادِ تكنولوجي صغير يحمل اسم "سيليكون فالي"، وكان "هيوليت" و"باكارد" وقتها يمتلكان رأس مال يبلغ 538 دولاراً فقط، وفي حين كانت الشركة في البداية تبيع مجموعة متنوعة من المنتجات، إلا أنها تخصصت فيما بعد في سوق التكنولوجيا، وهي الآن واحدة من أكبر شركات الكمبيوتر في العالم.

 

7- يانكي كاندلز " Yankee Candles"

 

 

كان عمر "مايكل كيتريدج" 16 عاماً عندما بدأ في تصنيع الشموع من داخل مرآبه، والتي قام بتصنيعها في الأساس ليقدمها هدية لوالدته في عيد الأم، لكنه بدأ فيما بعد في بيع الشموع لجيرانه، ثم أسس شركته عام 1969، والتي حققت نمواً سريعاً، وقد قرر"كيتريدج" بيع شركته عام 1999، ولا تزال " يانكي كاندلز" واحدة من أكبر شركات تصنيع الشموع حتى الآن.

 

8- ديزني " Disney"

 

 

قد يتفاجأ كثيرون عندما يعلمون أن "والت ديزني" وأخاه "روي" وعمهما "روبرت" قد أنتجوا فيلم "أليس في بلاد العجائب" في مرآب "روبرت" عام 1923، والآن تعد "ديزني" من أكبر شركات الترفيه في العالم، وتبلغ قيمتها السوقية 237.5 مليار دولار، وذلك اعتباراً من شهر أبريل 2022.

 

9- هارلي ديفيدسون " Harley Davidson"

 

 

في عام 1901 عمل "وليام هاري" مع صديقه "آرثر ديفيدسون" على تصميم دراجات تعمل بمحرك صغير، وصنع الاثنان تلك الدراجات النارية من داخل سقيفة خشبية صغيرة في مدينة " ميلووكي" الأمريكية.

 

وقد تأسست شركة "هارلي ديفيدسون" رسمياً عام 1903، وهي الآن واحدة من أكبر الشركات المصنعة للدراجات النارية في العالم.

 

10- ماتل " Mattel"

 

 

أسس "هارولد ماتسون" و"إليوت هاندلر" شركة "ماتل" للألعاب عام 1969 من داخل مرآب في جنوب كاليفورنيا، وانطلق المشروع بتصنيع بيوت للدمى، والتي حققت رواجاً كبيراً، مما دفعهما لتوجيه اهتمامهما لصناعة الألعاب، وتعد "ماتل" الآن أكثر الشركات المصنعة للألعاب ربحاً في العالم.

 

المصدر: Wealthy Gorilla

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق إعلام إيراني: الأسد يزور طهران ويلتقي خامنئي ورئيسي
التالى مراجعة كتاب "رحلة الإنسانية: أصول الثروة وعدم المساواة"
 
يلا شوت