النجمة السعودية ريما الجفالي تسلط الضوء على الخبرات التي اكتسبتها من أدائها الأخير في بطولة الفورمولا 3

وكالة أخبار المرأة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
النجمة السعودية ريما الجفالي تسلط الضوء على الخبرات التي اكتسبتها من أدائها الأخير في بطولة الفورمولا 3
جدة - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

تؤكد السائقة السعودية ريما الجفالي أنها اكتسبت قدراً كبيراً من الخبرات التي تحظى بأهمية بالغة بالنسبة لها، بعد مشاركتها مؤخراً في بطولة BRDC البريطانية للفورمولا 3، كما أشادت الشابة البالغة من العمر 29 سنة بالمشجعين الذين قدموا لها كل الدعم في وطنها المملكة العربية السعودية.
وكانت الجفالي، التي تشارك في المنافسات ضمن فريق دوغلاس موتورسبورت، قد شاركت في السباق الذي أقيم على حلبة دونينجتون بارك في المرحلة الثالثة من البطولة، وذلك بعدما تمكنت من إحراز المركز الرابع في الجولة السابقة التي أقيمت على حلبة سيلفرستون.
وفي هذه الجولة، استطاعت الجفالي أن تقدم أداءً تنافسياً طوال الوقت. ورغم أنها لم تتمكن من إنهاء السباقين يوم الأحد، فقد كانت المشاركة إيجابية بلا شك.


قالت ريما الجفالي وهي تستعيد أحداث السباق: "كانت عطلة أسبوع صعبة. كنت أعلم أن خوض هذا السباق سيكون حافلاً بالتحديات، باعتبار أنني أعرف هذه الحلبة. أعتقد أن هناك إيجابيات بالتأكيد، من مرحلة الاختبار إلى المرحلة التأهيلية، وصولاً إلى السباقات. كنت أواصل التحسن طوال عطلة الأسبوع، وينطبق الشيء نفسه على مسيرتي وخبراتي في مجال السباقات.
"كانت الخبرات التي اكتسبتها ذات قيمة هائلة، وتعلمت الكثير من الأخطاء التي ارتكبتها. سأعيد النظر بالأداء الذي قدمته، وسأعمل على تحسينه، وبالتأكيد سأعود أقوى في المرحلة التالية في حلبة سبا".
ومع وجود استراحة لمدة أسبوعين قبل المرحلة التالية من البطولة، والتي تقام في 24-25 يوليو، فقد أوضحت الجفالي كيف تستعد لهذا الحدث: "من الضروري أن أمضي بعض الوقت في إجازة بعد عطلة الأسبوع التي لم أقدم فيها الأداء الذي كنت أسعى إليه، من أجل العودة بذهنية جديدة، والتفكير في الأمور الجيدة، بالإضافة إلى النظر في الأشياء التي أحتاج إلى تحسينها، وهذا ما سأعمل على تنفيذه".
"سيكون الأسبوع القادم مخصصاً للاستعداد للسباق في حلبة سبا، والقيام بتجارب المحاكاة، باعتبار أنه لم يسبق لي القيادة هناك من قبل، لذلك سأحتاج إلى القيام بالكثير من العمل مع الفريق وراء الكواليس للتأكد من أنني على أهبة الاستعداد قدر الإمكان، من خلال المشاركة في تجارب المحاكاة ومتابعة البيانات وكل ما يمكنني فعله".


على الرغم من أنها تقيم حالياً في مكان بعيد عن وطنها، فإن الجفالي فخورة بانتمائها إلى المملكة العربية السعودية، وقد خصصت بعض الثناء الخاص للمعجبين الذين يقدمون لها الدعم من بعيد، بينما تحاول وضع بصمتها في بطولة الفورمولا 3: "أود أن أقول شكراً جزيلاً لكم على الدعم والتشجيع الذي تلقيته. ورغم أنني أنافس في المملكة المتحدة، فأنا أشعر بأنني أشارك في هذا السباقات مع الجميع في وطني. وسواء كانت النتائج جيدة أم سيئة، فأنا أشارك تجربتي معهم وآمل أن يستمتعوا بكونهم جزءاً من هذه الرحلة".
"عندما لا تسير الأمور على ما يرام، من المهم مشاركة ذلك، ولا شك أن الرسائل والدعم اللطيف الذي تلقيته تمنحني المزيد من القوة وتحثني على تقديم كل ما بوسعي، لذا كل الشكر الجزيل لكل من يدعمني".

أخبار ذات صلة

0 تعليق