حوار في الجول – أمير عبد العزيز يتحدث عن كواليس انتصارات فبراير لـ الزمالك.. والإعداد للرجاء

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

رغم الرحيل عن الزمالك، لكن أمير عبد العزيز ما زال يملك أسرار كثير عن فترته داخل الجهاز الفني للفريق.

FilGoal.com أجرى حوارا مطولا مع أمير عبد العزيز المدرب العام السابق لنادي الزمالك.

وكشف أمير عبد العزيز لـFilGoal.com خلال حواره، كواليس انتصارت الزمالك في شهر فبراير الماضي، وكيف استعد الفريق لمواجهة الرجاء، ولماذا لم يتم قيد إمام عاشور إفريقيا.

وكل ما يلي على لسان أمير عبد العزيز لـ FilGoal.com

كواليس انتصارات فبراير

"كنا نسير بالتوازي في دور مجموعات بطولة إفريقيا والدوري، وخضنا آخر مواجهة أمام الإسماعيلي بنهاية الدور الأول ومن ثم سافرنا للعب السوبر الإفريقي".

"لم يكن تحضيرنا للقاء الترجي في يوم وليلة، بل قبلها بفترة طويلة، وكنا نعد اللاعبين لهذا الأمر، لكي نصل إلى اللقاء ونحن في كامل اللياقة البدنية والفنية والذهنية".

"كنا نشاهد فريق الترجي في كل مباراة يخوضوها، لدرجة أننا أحضرنا آخر ٢٥ هدفا أحرزوهم في بطولة إفريقيا والدوري التونسي، كيف يسجلوهم وما هو أسلوب لعبهم؟ كيف يعمل خط الوسط لديهم؟ وهل يهتمون بالكرات الطولية أم كرات في العمق؟ درسنا الترجي لأكثر من شهر، نشاهدهم يوميا بجانب تحضير فيديوهات تحليلية لكل خط بالفريق. درسنا كيف يتصرفون وقت امتلاكهم للكرة ووقت فقدانها".

"كنا نفصل اللاعبين في هذا الوقت عن أمر لعب المباراة من عدمة، لأن هذا قرار إدارة وهي بالتأكيد صاحبة الأمر وهي من ترى الأصلح للفريق".

إدارة الزمالك كانت تدرس خوض المباراة من عدمه بسبب إقامتها في قطر بهذا التوقيت.

"أما نحن كجهاز فني، كنا نهيء اللاعبين للعب هذا اللقاء وكنا مهيئين نفسيا بأننا سنلعب، سواء بيننا كجهاز حتى لو لم تلعب وكان هناك تحفيز لحصد البطولة وعملنا معاهم على الجانب البدني والذهني وكان هذا أهم عامل".

"لعبنا اللقاء وتقدمنا، وعندما جاء التعادل لم نهتز وواصلنا وكان الفريق بدنيا وفنيا على أعلى مستوى، وكان لدينا علم بحكم متابعتنا الترجي أنهم في آخر ٢٥ دقيقة يعانون انخفاض في الجانب البدني لديهم، وكان لدينا ثقة في اللاعبين والعكس من اللاعبين مع الجهاز وكنا علي ثقة في الفوز وبالتالي سجلنا الهدف الثاني وواصلنا بدنيا لآخر دقائق وأحرزنا الهدف الثالث".

"في هذا الوقت كان الترجي تراجع بدنيا بشكل كبير، الزمالك في كامل لياقته وهذا يثبت أن الزمالك بدنيا يستطيع اللعب لآخر دقيقة بمعدل بدني قوي".

الزمالك توج ببطولة السوبر الإفريقي بعد الفوز على الترجي بثلاثة أهداف مقابل هدف في قطر.

السوبر المصري

"قبل لقاء السوبر المصري، عدنا من قطر في اليوم التالي للسوبر الإفريقي على مجموعتين ترانزيت، واجتمع مجلس الإدارة برئاسة مرتضي منصور مع اللاعبين وهنأئهم على الفوز علي الترجي والروح، وحثهم على مواصلة الفوز بالبطولات وحصد السوبر المصري، ثم توجهنا إلى الإمارات في اليوم التالي".

"كان هدفنا في التجهيز للقاء هو جانب الاستشفاء وليس الفني نظرا اكوننا قادمين من لقاء ثقيل أمام الترجي، وكان كل ما يشغل بالنا هو كيف نعمل على استشفاء اللاعبين".

"خضنا حصتين فنيين في الإمارات. درسنا الأهلي بشكل جيد، وكنا نعلم الخطورة لديهم في جبهة علي معلول، والمشاكل لديهم في خط الدفاع وما يعانوه من مساحات، وأن الاهلي محبب لديه في بداية المباراة ضاغطا في أول ربع ساعة للتسجيل المبكر، ولكننا عملنا حسابات لهذا الأمر بأمور فنية قام اللاعبون بتنفيذها في الملعب".

"دفعنا أيضا بـ زيزو في جبهة معلول لتميزه بالسرعات والعمل على غلق هذه الجبهة، كذلك سيطرنا على منتصف الملعب بوجود طارق حامد وفرجاني ساسي وأوباما، وشكلنا كقافة عددية في الوسط قللنا بها الخطورة".

"بالتالي في الشوط الثاني لم يكن لـ الأهلي هجمات خطيرة، بل بالعكس الزمالك سيطر في أوقات كثيرة بالشوط الثاني وخاصة الربع ساعة الأخيرة، ومن ثم وصلنا لركلات الترجيح التي كما قد حضرنا أنفسنا لها بشكل جيد قبل المباراة تحسبا للوصول إليها، والحمد لله توجنا في النهاية".

الزمالك توج بببطولة السوبر المصري على حساب الأهلي بركلات الترجيح في الإمارات وقتها.

"مجلس الإدارة برئاسة وأمير مرتضى المشرف العام على كرة، يوفرون سبل النجاح، ولهم نصيب كبير وسبب رئيسي بجانب اللاعبين والجهاز في هذه النجاحات التي حققها الفريق من خلال توفير كافة سبل الراحة للنجاح".

مواجهة الرجاء بنفس أسلوب الترجي

"كان حظنا جيد بأننا لعبنا في دور الثمانية مع مدرسة من نفس المدرسة التي سيواجها الزمالك في دور النصف النهائي. الترجي نسخة طبق الأصل من الرجاء، نفس الأداء والأجواء وأسلوب اللعب".

"حينما درسنا الترجي وجدا نقاط قوة وضعف، القوة تتمثل في الضغط من الأمام، ولعب كرات في ظهر الظهيرين، بجانب الاستحواذ".

"لكي تواجه كل ذلك، كان لا بد أن نلعب بالأسلوب الذي لعبنا به، وهو أن يبقى الفريق بالكامل تحت الكرة، مع عمل كثافة عديدة في وسط الملعب، ودائما ما يكون الجناحين يؤديان واجباتهما الدفاعية حينما نفقد الكرة، لتضييق المساحات على الخصم، وفي وضع الاستحواذ على الكرة نعمل التحويلات في المساحات الخالية في ظهر الخصم الترجي".

"ولذلك لا بد أن نلعب بنفس الفكر أمام الرجاء، وهو الأسلوب الأمثل، مع تحريك بالكرة عقب امتلاكها في المساحات بسرعة عن طريق أوباما أو زيزو أو بنشرقي لمصطفي محمد".

"وعليه أرى أن جايمي باتشيكو يواصل اللعب بهذا الأمر لأن لاعبو الزمالك يحفظونه وعلى دراية بهذا جيدا، ولكن بالتأكيد المدير الفني هو العالم بظروف الفريق حاليا وهو صاحب الرؤية فيما يراه مناسبا".

"لا بد من الهدوء والتركيز وعدم منحهم مساحات بين الخطوط، لأن الرجاء لدية لاعبين مميزين لديهم سرعات وقادرين على إرسال الكرات خلف هذه المساحات وخلق فرص خطيرة".

نقاط قوة وضعف الرجاء

"بالتأكيد قمنا بالتحضير لمباراة الرجاء وقت تواجدنا، ولكن تم تأجيل اللقاء مرتين".

"نقاط القوة لديهم متمثلة خط هجومي رباعي مميز يستيطعون اللعب في المساحات وخلق فرص ومهاريين. لديهم لاعب في مركز ١٠ يجيد تحريك اللعب، والظهير الأيمن لديهم يتميز بالسرعات واتقان العرضيات، أما الظهير الأيسر فليس مميزا في الهجوم ولا الدفاع ويعد من نقاط ضعفهم".

"ثنائي الوسط لديهم، أحدهم الناحية الدفاعية مميزة لديه وسرعات ممتازة في الوسط، والآخر يقسم نفسة ما بين الهجوم والدفاع، ولكن الناحية الدفاعية ليست جيدة لديه، وبالتالي نقطة سلبية لديهم أيضا، بالإضافة أن الرباعي الأمامي يقوم بأداء الواجبات الدفاعية في أول ٢٠ دقيقة على الأكثر، وبعد ذلك يتراجع هذا الالتزام الدفاعي لديهم ويهتموا بالهجوم، فدائما تجد مساحات كبيرة في منتصف ملعبهم".

"حارس المرمى أنس يجيد اللعب بقدمية، ولكنه في الكرات العرضية غير مميز".

"خط ظهرهم ضعيف، ولكن في الكرات الثابتة المحتسبة لهم، مميزون ولديهم شراسة ودائما تلعب على القائم البعيد لبدر بانون صاحب الطول الأعلى لديهم لكي يحولها إما تجاه المرمى، أو بالعرض، وهذا الأمر في غاية الخطورة في صالحهم".

"لديهم نقطة ضعف قوية في الناحية العكسية التي يوجد بها الكرة، أو الجانب الأعمى، نظرا لوجود مساحة كبيرة خلالها. الارتداد الدفاعي لديهم ضعيف جدا أيضا".

التعامل مع اللاعبين في مثل هذه المباريات

"كنا نعمل كمجموعة واحدة جميعا، ويتم تقسيم مجموعة بالنواحي الدفاعية وأخرة الهجومية".

"لدينا لاعبين ذات قدرات خاصة، وهذا يظهر في الناحية الهجومية، على سبيل المثال في مصطفي محمد كمهاجم قوي هداف، وعند أشرف بنشرقي من خلال الاختراقات واللعب واحد ضد واحد، وزيزو لديه قدرات فننية هجومية وجوانب دفاعية وقوة بدنية وسرعات، مع القدرات الخاصة لساسي وأوباما في الوسط الهجومي، مع القدرات الخارقة لطارق حامد في الوسط الدفاعي من خلال التغطية المميزة، بجانب لاعبو الخط الخلفي علاء والونش وحازم وعبد الله وعبد الشافي أيا كان من يلعب بينهما، وحراسة المرمى".

"كنا دائما نركز على الروح القتالية للاعبين داخل الملعب، من خلال بذل أقصى مجهود وعدم خذلان الجماهير والقتال لآخر دقيقة. هولاء اللاعبين ملتزمون فنيا ويعرفون أدوارهم بشكل ممتاز، التركيز وعدم ارتكاب أخطاء".

"كافة اللاعبين وقادة الفريق كان لهم دور أكبر خلال هذه اللقاءات، وكانوا دائما يتحدثون بينهم وبين بعض، ولدينا ثقة جميعا في الفوز بالبطولة".

التعامل مع غياب ساسي المحتمل

"من وجهة نظري لا بد من تغيير طريقة اللعب إلى 4-3-3 في تلك الحالة، فلا يوجد لاعب يستطيع تعويض غياب ساسي. نلعب باثنين في مركز (8) هما زيزو وأوباما، وطارق حامد أمام المساكين".

"ولكن أرى عدم لعب زيزو بجانب طارق أو أوباما بجانب طارق، لأن بذلك سنفقد منتصف الملعب لصالحهم، ولكن إذا لعب زيزو وأوباما وخلفهم طارق سنسيطر علي المنتصف".

"اما إذا تواجد ساسي، فلنلعب بالطريقة المعتادة 4-2-3-1. ساسي بجوار طارق وأمامهما أوباما".

"في هذه المباريات لا بد أن نلعب بالفريق كاملا، ونستفيد من بنشرقي كجناح أيسر لأنه خطير في هذا المكان، وأوناجم في الطرف الآخر لأن أوناجم يحفظ الرجاء جيدا، والملعب والأرض، والثنائي سيفيد الفريق جيدا لأنه على علم بالرجاء واستطاع الفوز كثيرا عليه، ومعه مصطفي محمد".

"لعبنا مسبقا أمام بيراميدز في غياب ساسي بطريقة 4-3-3. لعبنا بطارق حامد وزيزو وأوباما ، وفزنا بالمباراة".

"كذلك باتشيكو في لقاء سموحة بدأ بطريقة 4-2-3-1، ولعب ب محمد حسن، ولكن بعد التأخر بهدف، قام بتغيير الطريقة وأشرك مصطفي محمد، وحول كاسونجو للجانب الأيسر، وأخرج محمد حسن ومصطفي فتحي، وأشرك إمام عاشور، فأصبح نلعب بـ طارق وإمام وأوباما، فاستطعنا السيطرة على منتصف الملعب، وفاز الفريق باللقاء".

عينة فرجاني ساسي الأولى في المغرب ظهرت إيجابية لـ كورونا، وسيجري مسحة أخرى مساء لتحديد إمكانية مشاركته في المباراة من عدمها.

سبب عدم قيد عاشور

"لم نمتلك الرفاهية الكاملة في تسجيل عدد كافي من اللاعبين. عقب عودة جنش من الإصابة وبدأ يدخل قائمة المباريات، كان لا بد من قيدة نظرا لخبراته وحاجة الفريق إليه، كما قمنا بقيد أحمد عيد نظرا لوجود حازم إمام فقط في مركز الظهير الأيمن، ونظرا لغياب حازم للإصابة في بعض الأوقات".

"كما قمنا بقيد كاسونجو لأن كارتيرون في ذلك التوقيت كان يريد مهاجم بجانب مصطفي محمد وعمر السعيد، أما إمام عاشور في ذلك الوقت لم يكن قد ظهر بهذا الشكل بعد".

"استطعنا تحسين قدرات إمام عاشور وإضافة مراكز أخرى يمكنه المشاركة فيها بخلاف مركزه الأساسي كجناح".

"قمنا بتوظيفة في المراكز الجديدة وطورنا مستواه، وقمنا بتدريبة في هذا الأمر".

نصيحة للفريق قبل مواجهة الرجاء

"أنصحهم بالقتال حتى آخر دقيقة والتركيز لآخر دقيقة، لأن الفرق المغربية تلعب لآخر دقيقة".

"عامل عدم تواجد الجمهور يفقد الرجاء ٥٠% من قوتهم، لذلك أتوقع وواثق بتحقيق نتيجة طيبة هناك، ونثق جميعا في اللاعبين والجهاز الفني بقيادة باتشيكو".

الزمالك يواجه الرجاء البيضاوي مساء الأحد في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا.

video:1

أخبار ذات صلة

0 تعليق